جمعية التنمية ولدت من رحم الفقر والحرمان فأصبحت منارة للعلم ودرباً للخير والعطاء وهي منفتحة على جميع الرسالات وليست منتمية إلى أي خط سياسي لا داخل لبنان ولا خارجه

إيجابيات المبرة

إيجابيات المبرّة

بتاريخ 1/1/1990 تمّ البدء في إنشاء هذا المشروع في وسط البقاع لتلبية حاجات الأيتام والفقراء لأنه لم يوجد مشروع إجتماعي مثله على إمتداد 50 كلم من زحلة حتى بعلبك ويستفيد منه عشرات القرى من المسلمين والمسيحيين ومن خلاله حققنا العديد من أهدافنا التنموية أهمها  :

1- أعدنا العديد من الأيتام والفقراء من المؤسسات الرعائية في بيروت التي تبعد عن النبي شيت75 كلم وبعض المؤسسات الأخرى في المناطق البعيدة الذين نزحوا اليها لعدم توفر مؤسسة إجتماعية في منطقتهم .

2- وفّرنا مصاريف النقليات الأسبوعية التي يتكبدها أهل هؤلاء الأطفال عند كل زيارة لأطفالهم في بيروت .

3- ساهمنا في تخفيف المخاطر التي يتعرض لها الأطفال وذويهم في فصل الشتاء بسبب الجليد وتراكم الثلوج على طريق ضهر البيدر .

4- يستطيع الأهل أن يزوروا أولادهم في المبرّة في أي وقت ما عدا أوقات الدرس ويزورون أهلهم كل أسبوع مرة واحدة دون تكلفة مادية ودون شقاء وعناء وسفر ساعات عديدة ذهاباً وإياباً وضياع يوم كامل دون مردود على الأسرة .

5- نساهم في رفع المستوى الثقافي والتربوي للأيتام والفقراء مما يغيّر نمط حياتهم وتفكيرهم في المستقبل.

6- نعلّم جميع الأيتام والفقراء الذين يرزحون تحت ضائقة معيشية صعبة .

7- نوفّر للأيتام والأرامل والفقراء دورات لمحو الأمية وللتأهيل المهني وندوات ثقافية وتوعية صحية.

8- وظفنّا العديد من الأرامل والشبان والشابات في المبرّة والمدرسة ووفرنا نزوحهم الى المدينة أو الهجرة الى الخارج فيخسرهم الوطن ، ونساهم بتخفيف الإزدحام فيها وأحزمة البؤس المنتشرة حولها.